بسم الله الرحمن الرحيم

قال تعالى ﴿ وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ ﴾

 

أخواتنا إخواننا أحبتنا أهالي بلدتنا الكرمل الكرام، يسعدنا ويشرفنا أن نلتقي بكم ونطل عليكم عبر هذه الصفحات آملين أن تكون الجهود التي نبذلها في بلدية الكرمل من أجل النهوض وتطوير بلدتنا التي كانت ومازالت محل اهتمامنا الأمر الذي يعكس الجهد الكبير الذي تقوم به البلدية وطواقمها الفنية والهندسية والإدارية والمالية والمشاريع، لإخراجها إلى حيز الوجود.
وإنه لمن دواعي الفخر والاعتزاز والانتماء لبلدتنا ( الكرمل ) وبلديتها…. ومن الجميل أيضاً أن يعشق الفلسطيني مسقط رأسه ويعمل دائما على أن يكون أفضل وأجمل مكان في العالم، ونحن ندعم ونشد أزر بعضنا بعضاً، لنقدم الأفضل والأكثر لبلدتنا الكرمل ، هذه الأرض التاريخية المعاصرة الطاهرةُ والتي نعتز بوجودنا وبأصالتنا العريقة فيها، ونحن نسجل مرحلة مهمة من مراحل التطور والانجاز ومواكبة العالم رغم التحديات وقلة الامكانيات ، ضمن هذا الإطار الذي جمعنا على رؤية مستقبلية ثاقبة فاحصة، لنتجاوز بالعزيمة والإرادة القوية، متحدِّين كافة الصعوبات والمعيقات، لنرسم مستقبلاً واعداً لابنائنا و للأجيال القادمة ولبلدية الكرمل ، فقد أنجزنا الكثير .
ومن أجل تحقيق أهدافنا وطموحاتنا المستقبلية ، ونحن نتقدم نحو معارج الرقيِّ والازدهار بأفضل الوسائل، لتقديم الخدمات للمواطنين بشكل جديد، وعصري ومتميز ضمن فلسفة تطوير الخدمات من أجل النهوض بالمستوى العام للأداء المتبادل، فيما يتعلق بالحقوق والواجبات والعلاقة الواضحة بين البلدية التي هي المؤسسة الأم وما بين أفراد المجتمع الذي نكن له كل الاحترام والمستفيدين المباشرين من الخدمات المقدمة والمالكين الحقيقيين لهذه الخدمات بشكلها النهائي، والاتصال والتواصل مع العالم الخارجي.
وهنا نشعر بالفخر الشديد من عظيم انجازاتنا ؛ لأنها مبنية على أساس سليم وعادل، ولكي نسابق العالم في خطواته إلى الأمام ، حتى نصل إلى حال أفضل ولا يكون ذلك إلا بالعمل الخالص النابع من القناعة المتجددة في عروقنا.
ونتقدم هنا بالشكر الجزيل لكل من ساعدنا في هذا الانجاز وفي مسيرة العطاء، ونأمل من كلِّ ذلك أن تكون بلديتنا من البلديات المميزة بعراقتها متقدمة علمياً، وصناعياً، وصحياً، وبيئياً، وزراعياً، محافظةً على أصالتها، يملؤها الحب والأمان، مثال للمشاركة المجتمعية والانتماء والعطاء. نحو خطوة للأمام، عمار يا كرمل شعارنا، والتنمية الشاملة دليلنا، للمضي قدماً نحو مسيرة العطاء لتحديد الأولويات وأهم القضايا التنموية لنستلهم منها احتياجاتنا المستقبلية في ظل دولتنا الحرة المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.
وأخيراً : شكراً لكم جميعاً أهالي بلدتنا أحبتنا الملتفين حول بلديتكم على تعاونكم معها في تنفيذ المشاريع التطويرية التي أنجزت بسواعدكم آملين أن تكون المرحلة القادمة مرحلة متوجة بمزيد من الانجازات والعطاء على طريق تحقيق إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف وإنهاء الاحتلال.